مدرب الأشبال يعترف بصعوبة التأهل أمام مالي ويكشف عن الخطأ الذي ارتكبه في المواجهة

6 يوليو 2023 - 6:30 م

<p><span style=”color: #800000;”>أخبارنا المغربية ــ الرباط</span></p>
<p>قال مدرب المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة عصام الشرعي ، إن تأهل العناصر الوطنية إلى نهائي كأس افريقيا للأمم لهذه الفئة، وكذا إلى أولمبياد باريس 2024 ، جاء نتيجة الروح القتالية التي أبان عنها اللاعبون حتى نهاية المواجهة القوية التي جمعتهم ، مساء أمس الثلاثاء ، ضد المنتخب المالي.</p>
<p>وعبر الشرعي ، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المقابلة ، عن سعادته لأداء اللاعبين الذين استحقوا الفوز أمام فريق قوي ، مؤكدا أن اللاعبين أبانوا عن روح قتالية وأداء جيد حتى نهاية هذه المباراة الصعبة.</p>
<p>واستطرد قائلا “هنيئأ للاعبين على تحقيقهم نتيجة الفوز أمام منتخب صعب . الأهم هو تحقيق التأهل إلى نهائي الكأس الافريقية وحجز مقعد في الألعاب الأولمبية بباريس صيف العام المقبل، مشيرا إلى أنه “هناك أشياء يجب تصحيحها ، لكن ستتم مناقشتها في ما بعد”.</p>
<p>وتابع “بدأنا المباراة بشكل جيد وسجلنا الهدف. كان علينا مواصلة سيطرتنا . لكن الماليين لعبوا على العمق . جربنا بعض التغييرات التكتيكية ، لكن انتهى بنا المطاف بنتيجة التعادل. كان خطأنا هو التأخر في اللعب ، مما منح الخصم مزيدا من الثقة “.</p>
<p>من جهته ، أشار مدرب مالي بدرة ألو ديالو إلى أن المباراة كانت جيدة وتميزت بأداء كبير للفريقين اللذين قدما طبق كروي من مستوى عال.</p>
<p>وأضاف ” اللاعبون بذلوا قصارى جهدهم. لكننا افتقرنا إلى التركيز. كما كان هناك إرهاق بسبب التأخر في التحضير للبطولة . وفقدنا عناصر أساسية بسبب إصابتهم خلال المباراة”.</p>
<p>وقال “أهنىء المنتخب الوطني وأتمنى له تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة النهائي. من جانبنا سنستعد جيدا للمقابلة القادمة والتي ستكون صعبة ، لأننا فقدنا عناصر مهمة بسبب الإصابة”.</p>
<p>ويواجه المنتخب المغربي في نهائي كأس افريقيا لأقل من 23 سنة، السبت المقبل، نظيره المصري الذي تأهل على حساب منتخب غينيا (1-0).</p>
<p>وستتأهل المنتخبات التي ستحتل المراكز الثلاثة الأولى في هذه البطولة إلى أولمبياد “باريس 2024”.</p>
<p>وكان المنتخب الأولمبي المغربي (اقل من 23 سنة) ضمن حضوره في الدورات الأولمبية لأول مرة سنة 1960 بروما ، ثم بعدها في دورات ميونيخ 1972 ولوس أنجليس 1984 وبرشلونة 1992 وسيدني 2000 وأثينا 2004 ولندن 2012، فيما غاب عن دورتي ريو دي جانيرو 2016 وطوكيو 2020.</p>
<div>&nbsp;</div>